حماس من اكبر المتضررين من عزل مرسي

7 يوليو 2013

المتضررين من عزل مرسي حركة حماس

تقرير وكالة انباء الشرق الأوسط افغانستان

حركة حماس تواجه تحديّا كبيراً بعد عزل الرئيس المصري محمد مرسي وسقوط حكم الاخوان بمصر الذي قد يكون له “نتائج كارثية” على الحركة التي قد تضطر لإتخاذ مواقف أكثر مرونة تجاه علاقتها مع جماعة “الإخوان” والوضع القادم في مصر.
وقال مخيمر أبو سعدة استاذ العلوم السياسية والتاريخ في جامعة الأزهر في غزة إن ما حصل في مصر “له نتائج كارثية على حماس لم تكن تتوقعها”.
وكانت حماس اقامت احتفالات غير مسبوقة في قطاع غزة الذي تسيطر عليه، فور الإعلان عن فوز مرسي في انتخابات الرئاسة المصرية قبل عام واحد.
وسمح هذا الفوز للحركة بتعزيز علاقتها مع جماعة الإخوان المسلمين وعقدت عدة لقاءات بين مرسي ورئيس الحركة خالد مشعل ورئيس حكومة حماس اسماعيل هنية وحصل تعاون رسمي على المستوى الإقتصادي والأمني بين حكومة هنية وحكومة مرسي.
ويقول أبو سعدة “الاسوأ لحماس هو ان عزل مرسي جاء بعد موجة تحريض في الإعلام المصري ضد الحركة يحملّها مسؤولية المشاركة في الأحداث”.
ويضيف “بغضّ النظر عن صحة هذه الأخبار، حماس خسرت التعاطف الشعبي المصري وبالتالي مع الشعب الفلسطيني وغزة الذي كان سلاحاً قويا لحماس زمن الرئيس المصري حسني مبارك”.
من جهته، يرى المحلل السياسي هاني حبيب ان “الإطاحة بحكم مرسي شكّل ضربة للإخوان المسلمين في كلّ مكان خصوصا في قطاع غزة”.
وأشار إلى “صدمة” لدى قيادة الحركة، موضحاً ان “هذا ما يبرر إجتماعاتها المتتالية لدراسة معمّقة للنتائج المترتبة على ما حدث في مصر لأن حماس تدرك المنحنى الهائل والخطير في الأيام القادمة عليها بسبب دعمها وعلاقتها بالإخوان”.
ولم تصدر حماس اي بيان للتعليق على ما جرى في مصر. لكن اسماعيل هنية رئيس وزراء حكومة حماس حرص في خطبة صلاة الجمعة على التأكيد ان ما جرى لن ينعكس سلبا على سياسة مصر تجاه قطاع غزة والقضية الفلسطينية.
وقال “لا خوف على القضية الفلسطينية ولا خوف على المقاومة ولا خوف على غزة. فمصر عمقنا وبلادنا العربية والإسلامية عمقنا”.
ويشير حبيب الى ان “الوضع الامني في سيناء سيتخذ مبرراً للضغط على حماس من زوايا عديدة مثل هدم واغلاق الأنفاق التي تشكل شرياناً مهما لقطاع غزة وحماس وكذلك لحركة وتنقل قادة حماس عبر البوابة الوحيدة أي معبر رفح”.
وقال مصدر مطلع في القاهرة ان نائب رئيس المكتب السياسي لحماس موسى أبو مرزوق غادر مع فريقه القاهرة التي يقيم فيها مؤقتا الأسبوع الماضي.
ويرى عدنان ابو عامر استاذ العلوم السياسية في جامعة الأمة في غزة ان ما يجري في مصر “شأن فلسطيني بإمتياز وليس فقط شأن مصري بالنسبة للفلسطينيين لإنه يؤثر مباشرة على الوضع الفلسطيني والقطاع”.
ويضيف أبو عامر أنه يتوقع علاقة “فاترة وباردة” بين حماس ومصر، مشيراً إلى أن العلاقة مع مصر “علاقة جوار إجبارية”.
وبعدما أشار إلى انه بصعود الإخوان للحكم “تحققّ إستقرار سياسي بمصر وانعكس ايجابيا على غزة”، قال ان “الانشغال المصري بالشأن الداخلي الآن سيجمد جهود المصالحة الفلسطينية ايضا”.

حماس

عزل

متضررة

مرسي

من


اكتب تعليقك الخاص عنون البريد الألكتروني ورقم الهاتف لن يظهر في التعليق

نام

ایمیل

دیدگاه


برای گزاشتن تصویر خودتان به سایت Gravatar مراجعه کنید.