البحرين تستعد لعاصفة التمرد الكبرى الأربعاء المقبل

13 أغسطس 2013

البحرين تستعد لعاصفة التمرد الكبرى يوم الأربعاء
تقرير وكالة أنباء الشرق الأوسط أفغانستان
تستعد مدن البحرين وبلداتها للمشاركة في نداءات التمرد مساء اليوم تأكيداً للجهوزية العالية للعصيان المدني التصاعدي ضمن عاصفة التمرد الكبرى المقررة الأربعاء المقبل.

ويواصل المتظاهرون تنظيم الاحتجاجات في الشوارع والميادين اصرارا على مطالب الثورة رغم القمع والتهديد.

من جهة أخرى شارك أهالي المالكية بتشييع الطفل الشهيد “علي جعفر حبيب ابراهيم” احد ضحايا قمع النظام البحريني.

كان علي يبلغ من العمر عشر سنوات واصيب بسرطان في عينه أوخر العام الماضي بسبب استخدام الغازات السامة بشكل كبير.

وكان جده استشهد اثر التهاب في الصدر بسبب الغازات.

مسيرة التشييع انطلقت من دوار كرزكان وجابت عددا من الشوارع وصولا إلى مقبرة المالكية، واكد المشيعون ان عمليات الترهيب والتخويف لن تسكت أصواتهم ولن تطفئ الثورة، واكدوا الاستمرار في حراكهم السلمي حتى تحقيق مطالبهم المشروعة.

وقبيل التظاهرات المرتقبة في يوم التمرد، اتهم رئيس وزراء البحرين الشيخ خليفة بن سلمان، الثوار المعارضين للنظام بالسعي للتحريض على الفوضى والإطاحة بالحكومة، واعتبر ما يجري في البلاد ليس مطالب معيشية، بل الهدف هو تغيير النظام وجر البحرين الى ما وصفها بالفوضى والتخريب، ورأى أن البحرين مستهدفة لأنها تشكل مدخلا لبلدان أخرى في محيطها الاقليمي.

من جانبه، حذر مسؤول قسم الحريات الدينية في مرصد البحرين لحقوق الإنسان الشيخ ميثم السلمان من الدعوات الإعلامية للانتقام من مكون وطني بأكمله، واكد أن الحل يكمن في المعالجة السياسية للأزمة من خلال تعزيز الديمقراطية، والدخول في حوار جاد يلبي مطالب الشعب، وجدد مطالبته بإعادة بناء المساجد المهدمة ومحاكمة المتورطين في هدمها.

14

اغسطس

الامن

البحرين

الثورة

السلمية

القمع

الكبرى

النظام

تمرد

عاصفة

مظاهرات


اكتب تعليقك الخاص عنون البريد الألكتروني ورقم الهاتف لن يظهر في التعليق

نام

ایمیل

دیدگاه


برای گزاشتن تصویر خودتان به سایت Gravatar مراجعه کنید.