ادانة فلسطينية لتدخل حركة حماس في شؤون مصر الداخلية

10 يوليو 2013

ادانة فلسطينية لتدخل حركة حماس في شؤون مصر الداخلية

تقرير وكالة أنباء الشرق الأوسط أفغانستان

أجمع قادة أحزاب وفصائل فلسطينية على موقف موحد يرفض ما أسموه “تدخل حماس بالشؤون الداخلية المصرية والدول العربية الأخرى”، وأكد القادة التزامهم بموقف الرئيس الفلسطيني الذي ينأى بالنفس عن التدخل في الشؤون العربية الداخلية.

ودعا قادة الفصائل حركة حماس لوقف تدخلها فوراً في الشؤون المصرية والعودة إلى صفوف الشعب الفلسطيني وموقف الإجماع الوطني، مؤكدين أن تورط حماس في الشأن الداخلي المصري سيجر الويلات على قضيتنا وشعبنا الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة.

عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسؤول ملف المصالحة الوطنية عزام الأحمد اعتبر أن حركة حماس ارتكبت خطأ جسيماً عندما أقحمت نفسها في الشؤون الداخلية المصرية، وقال “إن الشعب المصري يعبر يومياً عبر وسائل الإعلام عن استيائه الشديد من هذا التدخل الذي طالبنا حماس بالكف عنه في أكثر من مناسبة”.

وحول إغلاق معبر رفح قال الأحمد “إن المعبر مغلق بسبب التوتر الذي يسود سيناء والأوضاع الداخلية في مصر، مشيراً إلى أن “تورط حماس في الشأن الداخلي وعدم تبرئة القضاء المصري لها أمام المحاكم شكل سبباً لاستمرار اغلاق هذا المعبر”.

من جهته أكد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية عبد الرحيم ملوح أن “من المصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني ألا نتدخل في الشؤون الداخلية لمصر والدول العربية الأخرى”، وقال “إن مصر دولة محورية في المنطقة والعالم العربي ومهمة بالنسبة للشعب الفلسطيني وقضيته”.

نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية قيس عبد الكريم (أبو ليلى) أعرب عن أسفه من خروج حماس عن الإجماع الوطني من خلال تدخلها بالشؤون الداخلية لمصر الشقيقة، وقال إنها “بهذا التدخل الخاطئ تكون قد حكمت بالإعدام على أهلنا في قطاع غزة الذين يعانون اليوم بسبب تدخل حماس في مصر”.

وقال أبو ليلى إن “موقف حماس الذي صدر أمس حول أحداث بيت الحرس الجمهوري في القاهرة والذي استبقت من خلاله نتائج لجنة التحقيق هو موقف مؤسف ويحدث ضرراً بالشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية العادلة”.

من جهتها أكدت الأمين العام لحزب “فدا” زهيرة كمال أن الشعب الفلسطيني يرفض رفضاً قاطعاً التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية وتحديداً مصر، وقالت إننا “نشاهد كل يوم عبر وسائل الإعلام المصرية والعربية وعبر الممارسات الفعلية تدخلاً من حماس في الشؤون المصرية”، محذرةً من أن هذا التدخل المرفوض من قبل الشعب الفلسطيني سيؤثر سلباً على مستقبل القضية الفلسطينية، وكانت أولى نتائجه إغلاق معبر رفح”.

وتسائلت كمال “إذا كان لدى حماس كل هذه القوى العسكرية والتي تكرسها للتدخل في الشؤون الداخلية لمصر ومواجهة الجيش المصري، فلماذا لا تتدخل بهذه القوى لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي بدل أن تقوم بمنع المقاومين في قطاع غزة من مهاجمة إسرائيل”.

من جهته أشار عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير محمود إسماعيل إلى “التناقض والنفاق في موقف جماعة الإخوان المسلمين في مصر”، وقال “إن الأحداث قد أثبت أن أولوية حماس ليست فلسطين وإنما مشروع حركة الإخوان الملسمين وتنظيمها الدولي في العالم.
وأشار إلى أن كل ما يجري في شبه جزيرة سيناء من هجمات ضد الجيش المصري العظيم هو مخطط إخواني متورطة ومنخرطة به حركة حماس.

وعلى الصعيد نفسه أشار الأمين للجبهة العربية الفلسطينية جميل شحادة إلى اجتماع القوى الوطنية الذي عقد قبل أيام والذي أكد على عدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول العربية وخاصةً مصر الشقيقة، داعياً حركة حماس إلى الالتزام بالموقف الوطني والاجماع الفلسطيني بعدم التدخل في مصر.

وفي السياق ذاته أكد أمين عام الجبهة العربية ركاد سالم التزام الجبهة بقرار منظمة التحرير والقيادة الفلسطينية بالنأي بالنفس عن التدخل في الشؤون العربية.

من جهته أكد أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف أن قرار الجبهة هو الالتزم بموقف الإجماع الفلسطيني، وأنه “إنطلاقاً من هذا الموقف نرفض تدخل حماس في الشؤون المصرية، معرباً عن أمله بأن تتوقف حماس عن هذا التدخل”.

وفي نفس السياق دعا عضو المكتب السياسي لحزب الشعب وليد العوض حركة حماس لوقف تدخلها في الشؤون المصرية فوراً، مشيراً إلى أن هذا التدخل يبدو جلياً وواضحاً ونلمسه يومياً عبر وسائل الإعلام وغيرها.

عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي محمود الزق قال إن ممارسات حماس وتدخلاتها في الشأن المصري ستتسبب بالمآسي والكوارث لشعبنا وخاصة في قطاع غزة.

ادانة

الداخلية

بشؤون

حركة

حماس

فلسطينية

لتدخل

مصر


اكتب تعليقك الخاص عنون البريد الألكتروني ورقم الهاتف لن يظهر في التعليق

نام

ایمیل

دیدگاه


برای گزاشتن تصویر خودتان به سایت Gravatar مراجعه کنید.