مساعدات قطر لضحايا الفيضانات في افغانستان

4 سبتمبر 2014

مساعدات قطر لضحايا الفيضانات في افغانستان

تقرير وكالة أنباء الشرق الأوسط افغانستان

استكمالا للتدخل الإغاثي الذي ينفذه الهلال الأحمر القطري لصالح المتضررين من كارثة الفيضانات التي ضربت شمالي أفغانستان في شهر أبريل الماضي، انتهى مكتب الهلال الأحمر القطري في أفغانستان مؤخراً من توزيع دفعة جديدة من المساعدات الإغاثية على بعض الأسر المتضررة من هذه الكارثة الطبيعية.

تهدف هذه التوزيعات، التي تتم بشراكة لوجستية مع كوادر الهلال الأحمر الأفغاني في الشراء والتوزيع وتحديد الأسر المستفيدة، إلى تحسين الظروف المعيشية للمتضررين في مناطق الاستهداف وضمان حمايتهم وصون كرامتهم عبر توفير احتياجاتهم الحياتية الأساسية.

 وقد شملت هذه المرحلة 500 أسرة في مديرية فايز آباد بولاية جوزجان ومديرية كوسفندي بولاية ساريبول شمال أفغانستان، مع الحرص على اختيار الأسر الأشد فقراً والأسر التي تضم أرامل أو أيتام وما زالت غير قادرة على العودة إلى منازلها التي هدمتها السيول.

وقامت فرق التوزيع من الهلالين القطري والأفغاني بتوزيع 500 سلة غذائية تحتوي كل سلة منها على 112.6 كيلو غرام من المواد الغذائية الأكثر ضرورة للأسرة، مثل الدقيق والأرز وزيت الطعام والفاصوليا والسكر والشاي الأخضر وملح الطعام، كما تم توزيع 500 حقيبة من المواد غير الغذائية تحتوي كل حقيبة منها على 4 بطانيات، 1 فرش حصير ،1 دبات مياه سعة 20 لتراً، أدوات مطبخ، أغطية بلاستيكية واقية من الحرارة والرطوبة.

وتعليقاً على هذه المساعدات، قال رئيس المجلس المحلي بمديرية كوسفندي السيد غلام سخي ويرا: “هذه أول مرة تصل فيها مساعدات بهذا المستوى وهذه الجودة ويستهدف بها الفقراء والمساكين والمحتاجين الحقيقيين، فشكرا للهلال الأحمر القطري على هذا العطاء اللا محدود وهذا الدعم السخي”.

وطالب المنظمات والهيئات الإنسانية العاملة داخل أفغانستان وخارجها بأن تنظر بعين الاعتبار إلى هذه المناطق المحرومة بسبب الجهل وبعد المسافة، وأن تنفذ برامجها التنموية هناك، مؤكدا أنه يضمن لهم الناحية الأمنية في المنطقة.

وعن حجم معاناة المجتمع المحلي هناك، قال: عدد المتضررين والفقراء كبير جدا، حيث تصل نسبة الفقر هنا إلى 80%، وهؤلاء لا يجدون ما يسد رمقهم، أما البقية فهم فقراء أيضا، ولكنهم يستطيعون بمشقة الحصول على لقمة عيش تكفيهم ليوم واحد”.

وأبدى الأهالي سعادتهم الغامرة بهذه المساعدات، التي تعد أول مساعدات إنسانية تصلهم على الإطلاق، كما اعتبروا الكمية كافية للغاية وغير متوقعة بالنسبة لهم، متوجهين بالشكر إلى الهلال الأحمر القطري على جهده في شراء وتوزيع هذا العطاء الكريم.

يعود تاريخ هذه الكارثة إلى أواخر شهر أبريل الماضي، حين هطلت أمطار غزيرة بلا انقطاع على شمال البلاد، ما أدى بحسب التصريحات الرسمية إلى وفاة ما لا يقل عن 3000 شخص، وتشريد الآلاف من منازلهم، وتضرر أكثر من 5700 منزل جراء الفيضانات، وتدمير ما يزيد على 2000 منزل بشكل كامل، بالإضافة إلى مئات المفقودين.

ومما زاد الأمر سوءا أن السيول الناتجة تسببت في انزلاقات أرضية طمرت 300 منزل تحت الطين في منطقة أجلو بولاية بادغشقان، مخلفة وراءها 2700 قتيل و700 منزل مدمر وفقاً لتقارير الاتحاد الدولي للجمعيات الوطنية.

Author

افغانستان

قطر

مساعدات


اكتب تعليقك الخاص عنون البريد الألكتروني ورقم الهاتف لن يظهر في التعليق

نام

ایمیل

دیدگاه


برای گزاشتن تصویر خودتان به سایت Gravatar مراجعه کنید.