كرزاي مكتب طالبان الدوحة رسالة للحرب وإراقة دماء

20 يونيو 2013

أفغانستان سنقاطع محادثات طالبان وأوقفنا العلاقات الأمنية مع أمريكا

تقرير وكالة انباء الشرق الأوسط افغانستان

قاطع الرئيس الأفغاني، حامد كرزاي، الأربعاء، مفاوضات مقترحة مع حركة «طالبان»، وقال بعد يوم من إعلان الولايات المتحدة إنها ستجري محادثات مع الحركة، إن عملية السلام يجب أن تكون بقيادة أفغانية، وكذلك علق «كرزاي»، قبل ساعات، المحادثات مع الولايات المتحدة بشأن بقاء قواتها في بلاده بعد2014 عندما تنهي قوات التحالف الدولي بقيادة حلف «الناتو» مهمتها القتالية في أفغانستان ،يذكرأن حامد كرزاي قال، الثلاثاء الماضي، إنه سيرسل وفدا من أجل محادثات السلام مع «طالبان» في الدوحة.

وأوضح الرئيس الأفغاني، فى بيان: «تشير التطورات الأخيرة إلى أن هناك قوى أجنبية تقف وراء فتح مكتب (طالبان) في قطر، المجلس الأعلى للسلام لن يشارك في المحادثات إلا عندما تكون عملية السلام بقيادة أفغانية كاملة»، وأسس «كرزاي» المجلس فى 2010، وعين فيه ساسة كانوا قادة في (طالبان) سابقا ، و قادة عسكريين ورجال دين للسعي لإنهاء النزاع .

وجاء في بيان «كرزاي»: «أفغانستان سوف تسعى لإجراء محادثات سلام مع(طالبان) على أساس حماية مكاسب العشر سنوات الأخيرة ولكن هذا المكتب أرسل رسالة حرب و إراقة دماء».

وكانت قطر أكدت، فى وقت سابق، أن المكتب الذي افتتحه «طالبان» في الدوحة  تمهيدا لإيجاد حل للنزاع في أفغانستان لا يحمل اسم «إمارة أفغانستان الإسلامية».

وقال مسؤول في الخارجية القطرية، لوكالة الأنباء القطرية الرسمية، إن المكتب الذي افتتح هو المكتب السياسي لـ«طالبان» أفغانستان في الدوحة، وليس المكتب السياسي لإمارة أفغانستان الإسلامية، وأضاف المصدر أن المسمى الرسمي الذي اتفق عليه من أجل افتتاح هذا المكتب هو المكتب السياسي لـ«طالبان» في الدوحة.

وفي وقت سابق، قال «كرزاي» إنه تم تعليق محادثات مع الولايات المتحدة بشأن إبرام اتفاقية أمنية من شأنها أن تحدد عدد القواعد التي ستحصل عليها واشنطن بعد 2014 وطبيعة الاسناد الذي ستقدمه للقوات الأفغانية .

وأوضح البيان: «نظرا للتناقض بين أفعال الولايات المتحدة والبيانات التي تطلقها بشأن عملية السلام، علقت الحكومة الأفغانية المفاوضات الجارية في كابول».

وفي سياق متصل، نفت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، جينيفر بساكي، تحديد موعد هذا الأسبوع لاجراء محادثات بين الولايات المتحدة و«طالبان»، وقالت إن المعلومات عن تحديد موعد لاجتماع لا وجود لها، موضحة أنها لم تؤكد أبدا في شكل رسمي عقد لقاء بين ممثلين للولايات المتحدة و«طالبان» في الدوحة.

افغانستان

الدوحة

امريكا

رزاي

طالبان

مكتب


اكتب تعليقك الخاص عنون البريد الألكتروني ورقم الهاتف لن يظهر في التعليق

نام

ایمیل

دیدگاه


برای گزاشتن تصویر خودتان به سایت Gravatar مراجعه کنید.