عودة المتظاهرين الى ميدان تقسيم في تركيا

23 يونيو 2013

عاد المتظاهرون الى تقسيم رغم أمن أردوغان
تقرير وكالة انباء الشرق الأوسط افغانستان
تتواصل الاحتجاجات في تركيا رغم محاولات قوات مكافحة الشغب التصدي لها، حيث شهد ميدان تقسيم في اسطنبول صدامات ليلية بين المحتجين وقوات الامن.

واستخدمت قوات مكافحة الشغب التركية خراطيم المياه لإخراج الآلاف من المحتجين من ميدان تقسيم وسط اسطنبول جاءوا لإحياء ذكرى ضحايا الاحتجاجات الذين سقطوا خلال اشتباكات مع الشرطة منذ 3 أسابيع.
وتجاهل المتظاهرون تحذيرات الشرطة ورددوا هتافات مناهضة للحكومة، وألقوا بأكاليل الزهور في الميدان .
وقد أسفرت الصدامات عن سقوط عدد من الاصابات في صفوف المتظاهرين .
وفي مدينة سامسون التركية، معقل حزب العدالة والتنمية الحاكم، اتهم رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان أمام حشد من أنصاره من وصفهم بـ”أعداء تركيا” بالضلوع في تنظيم الاضطرابات التي شهدتها البلاد خلال الأسابيع الماضية.
وشهدت تركيا موجة من الاحتجاجات بدأت 28 من شهر مايو / ايار الماضي اعتراضا على خطة الحكومة لتطوير متنزه غيزي في ميدان تقسيم وسط مدينة اسطنبول، غير أن المظاهرات تصاعدت لتتحول إلى احتجاجات ضد الحكومة في أنحاء تركيا بعد طريقة تعامل وصفت بأنها بالغة الصرامة من جانب السلطات.
وهددت الحكومة التركية باستخدام القوات المسلحة لإنهاء الاضطرابات المستمرة منذ ثلاثة أسابيع تقريبا نتيجة الاحتجاجات في مدينة اسطنبول وغيرها من المدن التركية.

اتراك

اردوغان

المتظاهرين

المحتجين

تركيا

تقسيم

عودة الى

ميدان


اكتب تعليقك الخاص عنون البريد الألكتروني ورقم الهاتف لن يظهر في التعليق

نام

ایمیل

دیدگاه


برای گزاشتن تصویر خودتان به سایت Gravatar مراجعه کنید.