عباس: سنتخذ قرار لا يرضاه العالم

21 فبراير 2018

عباس: سنتخذ قرار لا يرضاه العالم

قال الرئيس محمود عباس في كلمة له امام مجلس الأمن في نيويورك متوجّهاً للحاضرين “ساعدونا كي لا نضطر لاتخاذ قرارات لا نرضاها ولا يرضاها العالم”.

صرح محمود عباس الرئيس الفلسطيني إنه لم يرفض مطلقاً أيّة دعوة إلى المفاوضات، التي اعتبرها الطريق الوحيد نحو السلام، لافتاً إلى أن إسرائيل تتصرّف كدولة فوق القانون الدولي وأنها حوّلت الاحتلال إلى استعمار استيطاني دائم.

و رأى عباس أنه على بريطانيا أن تتحمل مسؤولية نتائج وعد بلفور على الشعب الفلسطيني، وأضاف “نريد لشعبنا الفلسطيني أن يعيش بحريّة بعيداً عن الحروب والإرهاب والتطرّف”.

وأضاف عباس “مشكلتنا ليست مع أتباع الدين اليهودي، بل مع من يحتلّ أرضنا ويصادر حرّيتنا”، متّهماً امريكا بأنها ناقضت تعهّداتها وخالفت الشرعية الدولية بقرارها  نقل السفارة الى القدس.

وطلب الرئيس الفلسطيني إلى آلية دولية متعددة الأطراف تنبثق عن مؤتمر دولي لحل قضية القدس، وتابع “سنواصل مدّ أيدينا لصنع السلام والعمل لإنهاء الاحتلال وفق حل الدولتين”.

وفي ما يتعلق بالسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية “بأنها سلطة من دون سلطة تعمل عند الاحتلال”، كما دعا إلى “مؤتمر دولي للسلام منتصف العام الحالي بمشاركة دولية واسعة، كما إلى تطبيق المبادرة العربية ووقف الخطوات الأحادية”.

وقال ان هذا المؤتمر يجب أن يتضمّن الاعتراف بدولة فلسطين، بالإضافة إلى الاعتراف المتبادل مع إسرائيل، على أن تكون عاصمة الدولة الفلسطينية هي القدس الشرقية، معربّاً عن “الاستعداد لتبادل أراضٍ مع إسرائيل بشكل طفيف باتفاق بين الطرفين”.

كما وعد بتكثيف الجهود من أجل الحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، مشيراً إلى أنه سيطالب بالحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وبشأن قضية المساعدات التي تُقدّم للاجئين، لفت الرئيس الفلسطيني إلى “أنه في حال توقف الدعم للاجئين الفلسطينيين، فإن هؤلاء سيتحوّلون إلى إرهابيين أو لاجئين في أوروبا”.

إسرائيل

امريكا

فلسطين


اكتب تعليقك الخاص عنون البريد الألكتروني ورقم الهاتف لن يظهر في التعليق

Comment is not allowed