طهران: الشعب السوري أولوية بالنسبة لنا

3 يوليو 2016

الدولة السورية بعد ستة سنوات من المؤامرة الامريكية العربية بالتعاون مع الارهابين التكفيريين و انعدام الهدوء و الامن في هذا البلد ،بالطبع الغرب بعد افلاسه تماما من تحقيق اي مكسب على الارض يغير المعادلة اصبح يسعى بكل الطرق المتاحة لتنحي الريس السوري و وضع رئيس اخر الامر الذي رفضته الجمهورية الاسلامية الايرانية.

7

 

في الايام القليلة الماضية اعلن موقع امريكي باسم “المانيتور” خبرا مفاده ان ايران مستعدة لايجاد تغير في سياستها اتجاه سورية و تم الترويج لهذا الموضوع اعلاميا بينما في الواقع ان وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف كان قد اعلن ان الشعب السوري فقط بيده تقرير مصيره و انتخاب رئيسه و تم تكذيب هذا المادة الخبرية على اعلى المستويات الدبلوماسية في ايران.

القائد الاعلى للثورة الاسلامية كان قد اعلن عدة مرات ان القضية السورية بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية هي خط احمر و لا يحق لاي شخص التقليل من اهميتها و هذا يدل على ان الملف السوري بالنسبة لايران ملف مصيري.

و تغيير الدكتور امير عبد اللهيان الذي كان مسؤلا عن الشؤون العربية و الافريقية يعتبر امرا طبيعيا و انتخاب الدكتور جابري انصاري كبديل له لايصب الا في هذا السياق و سفره البارحة للبنان للتاكيد على دعم ايران للمقاومة و محاربة الكيان الصهيوني و الارهاب في المنطقة.

الأزمة السورية

ايران

سوريا

لبنان


اكتب تعليقك الخاص عنون البريد الألكتروني ورقم الهاتف لن يظهر في التعليق

نام

ایمیل

دیدگاه


برای گزاشتن تصویر خودتان به سایت Gravatar مراجعه کنید.