خلال حفل رسمي سيتسلم كرزاي الأمن من القوات الأجنبية

16 يونيو 2013

نقل المهام الأمنية الى القوات الأفغانية بالكامل

تقرير وكالة انباء الشرق الأوسط أفغانستان

افادت مصادر متطابقة السبت ان القوة الدولية التابعة لحلف شمال الاطلسي في افغانستان (ايساف) ستنقل قريبا الى الجيش الافغاني السيطرة على اخر المناطق في البلاد التي لا تزال تتولى فيها الامن، المرحلة الاخيرة في عملية اطلقت في 2011.

وهذه العملية ستصبح رسمية خلال حفل يقام في الايام المقبلة بحضور الرئيس الافغاني حميد كرزاي حسب ما افاد مسؤولون افغان ومن الاطلسي طلبوا عدم كشف هوياتهم.

وصرح مسؤول حكومي افغاني لفرانس برس انه “لاسباب امنية” سيحدد موعد العملية وسبلها “لاحقا”.

واضاف المسؤول ان عملية نقل المهام الامنية ستشمل “95 اقليما في 11 ولاية ستشمل في المرحلة الخامسة والاخيرة”.

وكانت هذه العملية بدأت في تموز/يوليو 2011 مع ولايات تعد الاكثر هدوءا في افغانستان وستنتهي بمناطق مضطربة: 13 اقليما موجودة في ولاية قندهار (جنوب) معقل طالبان و12 اقليما في كل من نانغارهار وخوست وباكتيكا معاقل المتمردين على طول الحدود الباكستانية شرق افغانستان.

وفي ختام هذه العملية سيقدم الحلف الدعم والتدريب حتى انسحاب في نهاية 2014 جنود قوة ايساف ال100 الف الذين لا يزالون في افغانستان.

وصرح معصوم ستانيكزاي سكرتير المجلس الاعلى للسلام الذي اسسه الرئيس كرزاي في منتصف العام 2010 لاقامة الاتصالات مع مسؤولي طالبان ان اتمام عملية نقل المهام الامنية “مسألة مهمة جدا لافغانستان”.

واضاف ان “فكرة ان تكون افغانستان محتلة من قوات اجنبية تبقى الى الابد في البلاد، من الحجج الرئيسية التي اتاحت لطالبان ولمجموعات اخرى بتجنيد مقاتلين”.

لكن الشكوك قائمة حول قدرة الجيش الافغاني الذي بدأ يسجل نسب مرتفعة من الفرار من الخدمة، على تولي المهام الامنية وضمان استقرار البلاد.

2014

الاجنبية

الافغاني

الامنية

الجيش

القوات

انسحاب

تسليم

كرزاي


اكتب تعليقك الخاص عنون البريد الألكتروني ورقم الهاتف لن يظهر في التعليق

نام

ایمیل

دیدگاه


برای گزاشتن تصویر خودتان به سایت Gravatar مراجعه کنید.