الهاتف تسبب بمقتل 79 شخص في حادث قطار اسبانيا

31 يوليو 2013

سائق قطار أسبانيا كان يتحدث في الهاتف لحظة وقوع الحادث

تقرير وكالة أنباء الشرق الأوسط أفغانستان

ذكرت محكمة أسبانية يوم الثلاثاء أن سائق القطار الذي انحرف عن مساره في أسبانيا ما أدى غلى مقتل 79 شخصا الاسبوع الماضي كان يتحدث في التليفون عندما وقع الحادث.

وقالت محكمة غاليسيان العليا للعدالة في بيان إن السائق خوسيه غارزون امو تلقى مكالمة على تليفون العمل في كابينة القيادة وليس تليفونه الخاص من شركة رانفي للسكك الحديدية لمناقشة الطريق الذي يجب أن يسلكه عندما وقع الحادث.

وقال البيان إن موظف شركة رانفي الذي تحدث معه في التليفون يبدو أنه ” مراقب حركة”.

واضاف ” يبدو من محتوي المكالمة والضوضاء في الخلفية أن السائق كان يتشاور بشأن خطة أو وثيقة ورقية مشابهة”.

واظهرت بيانات الصندوق الاسود بعد تفريغه ان القطار كان يسير بسرعة 192 كم في الساعة — ضعف حد السرعة — قبل تحطمه بدقائق.

وفي لحظة انحراف القطار انخفضت السرعة الى 153 كم بعد ان حاول السائق الضغط على المكابح، وفقا للقراءة الأولية للصندوق الأسود.

وقع الحادث يوم الأربعاء خلال سفر القطار من مدريد إلى فيرول عندما خرج عن القضبان وانقلب بعد فترة وجيزة من خروجه من أحد الأنفاق .

وكان القطار يقل 218 راكبا بالاضافة إلى طاقم افراد القطار. ولا زال يتلقى 66 شخصا العلاج بالمستشفي ويوجد 15 في حالة حرجة.

79

اسبانيا

الحادث

القطار

بالهاتف

سائق

شخص

عند

كان

مقتل

وقوع

يتحدث


اكتب تعليقك الخاص عنون البريد الألكتروني ورقم الهاتف لن يظهر في التعليق

نام

ایمیل

دیدگاه


برای گزاشتن تصویر خودتان به سایت Gravatar مراجعه کنید.