القائد “كفتر” وأهمال الحكومة للمناطق المحرومة

4 يناير 2018

القائد “كفتر” وأهمال الحكومة للمناطق المحرومة

اليوم في أفغانستان الشهرة والمال اجتمعو معاً وأغلب المشاهير الأفغان من القادة والسياسسين وحتى المجاهدين القدامى لديهم حياة مرفهة من المنزل والسيارة والخدم والحشم.

ولكن يوجد بعض المشاهير الذين يتمتعون بسمعة طيبة ولكنهم لا يملكون المال والقدرة وحتى الدعم من الحكومة الحالية.

القائد”كفتر”:

هي امرأة مجاهدة وقوية كما يعرفها أهل البلد، وفي محل سكونتها لا يوجد اي دليل على التطور الصحي الخدماتي والتعليمي.

الطريق المؤدي من مركز قضاء نهرين الى سجان  منزل القائد “كفتر” طريق ترابي مليء بالحفر والعثرات وفي اغلب الفصول الصعبة في العام الطريق يكون مسدود.

المنطقة يسكنها 6 الاف عائلة لا يوجد فيها نشاط إرهابي مسلح ولكنها واقعة من عين الحكومة الأفغانية ويعيش السكان هناك على الطرق البدائية.

في منطقة سهل سجان لا يوجد مركز صحي او مدرسة للأطفال لكي يتعلم الأطفال كحق من حقوقهم كما الكثيريين في هذا البلد.

وفي حديث للقائد “كفتر” مع وكالة أنباء خاورميانه انتقدت الحكومة على تجاهل المناطق المحرومة ، وأضافت انه كان لها لقائات كثيرة مع مسؤولين من القادة في الحكومة وقالت لهم عن هذه المشاكل ولكنه لم يقم اي أحد من هؤلاء المسؤولين بحل هذه المشكلات الخدمية الصحية او التعليمية.

وأضافت ان وعورة الطريق تسبب عثرة لنقل المرضى وقالت انه لقي العديد حتفهم بسبب عدم وصولهم الى مراكز صحية بعدية عن المنطقة.

وقالت أن اكثر هؤلاء الذين قضو نحبهم هم من النساء الحوامل ، سهل سجان تبعد 35 كم عن مركز قضاء نهرين في ولاية بغلان شمال البلاد.

محراب الدين ابراهيمي ، مراسلنا في شمال أفغانستان

وی می گوید، بیشتر این قربانیان زنان بارداری استند که بنابر نبود امکانات جان می دهند.

 

أفغانستان

الجهاد

النساء


اكتب تعليقك الخاص عنون البريد الألكتروني ورقم الهاتف لن يظهر في التعليق

Comment is not allowed