أمريكا: مقتل 116 مدني بالطائرات المسيرة ومنظمات تؤكد أنهم بالمئات

2 يوليو 2016

أقرت حكومة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجمعة، إنها قتلت بالخطأ ما يصل إلى 116 مدنيًا في هجمات ببلدان لا تحارب فيها أمريكا خارج أفغانستان والعراق وسوريا، في الفترة من 2009 حتى نهاية 2015.

ومن المرجح أن يثير هذا التقرير جدلًا بشأن عمليات القتل المستهدف واستخدام الطائرات بدون طيار.

3

وإجمالي عدد القتلى الذي أصدره مدير المخابرات الوطنية الأمريكية أقل كثيرًا من تقديرات المنظمات غير الحكومية.

وقالت الإدارة الوطنية للاستخبارات، في بيان لها، إن الضربات الأمريكية خارج العراق وسوريا وأفغانستان وغالبيتها بواسطة طائرات دون طيار أسفرت عن مقتل 2581 مقاتلًا و116 مدنيًا.

وهي المرة الأولى التي تنشر فيها الإدارة حصيلة ضرباتها ضد من تعتبرهم إرهابيين في العالم.

ويتعلق ذلك بالإيفاء بوعد قطعه الرئيس باراك أوباما بالكشف عن “أقصى ما يمكن من المعلومات للشعب الأمريكي” حول هذه الضربات، بحسب البيان.

وتشير تقديرات لمنظمات غير حكومية، إلى مقتل مئات المدنيين في مثل هذه الغارات التي نفذ كثير منها بطائرات بدون طيار في بلدان بينها باكستان واليمن والصومال.

واعترفت إدارة أوباما بوجود “قيود متأصلة” تعرقل قدرتها على جمع المعلومات في مناطق الأهداف الخطرة، لكنها دافعت بشدة عن تقديراتها.

ويقول المدافعون عن استخدام الطائرات بدون طيار وبينهم مسؤولون في الجيش الأمريكي، إن الغارات تمثل عاملًا أساسيًا للحد من قدرة التنظيمات الإرهابية على التخطيط لهجمات ضد الولايات المتحدة ويقولون إن الحكومة تسعى بشدة لتجنب سقوط قتلى من المدنيين.

ويقول منتقدو برنامج القتل بالاستهداف، إن تلك الغارات ربما تخلق متشددين أكثر ممن تقتلهم، ويدللون على ذلك بانتشار التنظيمات المتشددة والهجمات المسلحة في مختلف أنحاء العالم.

وقال بول بيلار، المتخصص السابق في شؤون الشرق الأوسط بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) والذي يعمل حاليًا أستاذًا للدراسات الأمنية بجامعة جورج تاون: “ما زلنا نواجه السؤال الأساسي: هل عدد الأشرار الذين تقضي عليهم غارات الطائرات بدون طيار أكبر أم أقل ممن يلهمهم هذا بالتحول لأعمال العنف؟”.

الجيش الأمريكي

الطائرات المسيرة

الطائرات بدون طيار

باكستان


اكتب تعليقك الخاص عنون البريد الألكتروني ورقم الهاتف لن يظهر في التعليق

نام

ایمیل

دیدگاه


برای گزاشتن تصویر خودتان به سایت Gravatar مراجعه کنید.