عضو في البرلمان واحد الاجانب يهربان الاثار من افغانستان

عضو في البرلمان واحد الاجانب يهربان الاثار من افغانستان 28 نوفمبر 2017

عضو في البرلمان واحد الاجانب يهربان الاثار من افغانستان

قلقت اليونسكو "الاداره الثقافية والعلمية في الأمم المتحدة" دائما وااظهرت هذا القلق بما يتعلق بتهريب الآثار من أفغانستان وقالت منظمة اليونسكو : افغانستان بلد غني بالآثار ولكن تهريبها وعدم الاهتمام بها ،اضرت باثار البلاد.

وفي زيارة لرئيس منظمة اليونسكو الى افغانستان العام الماضي قال في خطاب له ان مراقبة الحدود والتوعية العامة في ما يتعلق بحفظ الىثار مهم جدا للحفاظ على الارثر والاثار التاريخية لأفغانستان.

فيما يتعلق بهذا الموضوع وصلت معلومات خاصة لوكالة خاورميانه ان الجنرال علي اكبر قاسمي هو عضو في مجلس النواب الأفغاني يعمل على تهريب الآثار من ولاية غزني ومن مناطق الوسط (الهزاره جات).

وقالت مصادر اشترط عدم ذكرها اعلاميا ان التهريب ينظم من قبل عدة اشخاص احدهم امريكي الجنسية اسمه "جاناتان" يساعد الجنرال قاسمي النائب في البرلمان على اخراج الآثار وبيعها في خارج البلاد.

واكد المصدر انه ومن عام 1385 الهجري الشمسي انه الجنرال قاسمي اخرج 21 قطعة آثار من بينها قطعة مومياء وساعده على ذالك الرجل الأمريكي ومسلحي طالبان ومهربي الحدود.

واضاف المصدر ان الجنرال قاسمي يريد ان يعين احد اعضاء محافظة ولاية غزني في منصب مهم بهذه الولاية.

ومن الجدير بالذكر انه قبل ايام اشتبك عدد من المسؤولين على المنصب المذكور وتم اغلاق الادارة بوجه المراجعين .

الرئيس التنفيذي في حكومة الوحدة الوطنية الدكتور عبدالله عبدالله كان في زيارة الى ولاية غزني وقد اشتكى اليه الأهالي بقولهم : نحن سكان المنطقة وللمرة الأخيرة نشتكي لديكم ولا علاقة لنا بما يحدث بعد هذا فهو بذمتكم وبذمة الجنرال قاسمي انتم سمعتم شكوانا ولم تهتمو.

وتعليق على الموضوع قال لنا محمد علي فكوري عضو ولاية غزني في حديث مع وكالة انباء خاورميانه ان الجنرال قاسمي وبحجة اعمار المدارس في قرى الوسط (الهزاره جات) يقومان بسرقة الآثار واخراجها من البلاد.

واضاف المصدر انه هذه المجموعة لديهم جهاز لكشف موقع الآثار وبعد تحديد الموقع يقومون باخراجه ونقله الى العاصمة كابل واخراجه من أفغانستان.

ويقول فكوري ان سكان الولاية صدقو الجنرال والامريكي الذي يرافقه انهم سيبنون المدارس ولكن اتظح لهم ان هؤلاء لديهم جهاز يكشف موقع الآثار .

واضاف فكوري انه الامريكي المدعو "جانتان" يسافر الى ولاية غزني مرتين او ثلاثة كل عام ويتواجد في المناطق الغنية بالاثار.

المتحدث باسم وزارة الثقافة والاعلام قال ادان تهريب الآثار في حديث له مع وكالة خاروميانه واضاف : انه لا علم لنا بهذا الموضوع وتوعد بالأتصال بالقوات الأمنية للحد من هذا الموضوع.

ومن جهته قالت نائب المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغاني في اتصالنا معه : انه لا علم لان بالموضوع وسنتخذ الأجرائات الازمة وسنطلع المسؤولين في الوزارة لتشكيل هيئة تحقيق للوقوف على الحادث.

هذا ولم ننجح بالأتصال بالجنرال قاسمي لكي نعرف منه حقيقة ما يجري.

تقارير خاصة