روحاني وبوتين العدوان يضر بالتسوية السياسية

16 أبريل 2018

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني خلال أتصال هاتفي أن العدوان الثلاثي على سوريا سيضر بآفاق التسوية السياسية.

أكد الرئيس بوتين أن العدوان سيؤدي إلى فوضى في العلاقات الدولية.

طلب الرئيس الأيراني حسن روحاني من الرئيس الروسي إلى عدم السماح بإشعال نيران توتّر جديد في المنطقة، قائلاً إن “السماح بتجاوز ونقض القوانين الدولية بسهولة من دون دفع الثمن من قبل من يقوم بذلك سيؤدّي إلى زعزعة جديدة في النظام الدولي والإقليمي”.

وأضاف الرئيس روحاني أن “العدوان الأميركي أظهر أن هناك علاقة مباشرة بين الولايات المتحدة والإرهابيين”، مشيراً إلى أنهم “قاموا بعدوانهم عندما شعروا أن الإرهابيين خسروا منطقة مهمة كالغوطة الشرقية”.

وتابع روحاني بأن الهجوم على سوريا كان “عدواناً لإعطاء روح معنوية للإرهابيين المنهزمين”، مضيفاً أن “الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية لا تريد أن تصل الأوضاع في سوريا إلى استقرار دائم”.

من جهته قال الرئيس بوتين أن التحرّك الأميركي العسكري الأخير ضد سوريا بالجريمة والدولية والعدوان، مشيراً إلى أن روسيا وإيران تتشاركان وجهات النظر حيال العديد من القضايا الدولية والإقليمية، وذكر أن الأمم المتحدة وُجدت من أجل تحقيق الإجماع بين الدول، وأنه لا يجب أن تكون هذه المنظمة من أجل تحقيق المصالح السياسية لبعض القوى.

وأكد الرئيس الروسي بوتين إلى أن العدوان على سوريا تم في وقت وصل فيه خبراء منظمة منع انتشار السلاح الكيميائي إلى سوريا، مشدداً على أن هذا العدوان لم يمنع روسيا من مواصلة الجهود في طريق محاربة الإرهاب والتطرّف في المنطقة وخاصة سوريا.

وتابع الرئيس بوتين أن تحقيق السلام في سوريا بات أصعب بعد العدوان الثلاثي، داعياً إلى مواصلة التنسيق بين روسيا وإيران وتركيا من أجل إطلاق الحوار في هذا البلد.

أيران

بوتين

روحاني

روسيا

سوريا


اكتب تعليقك الخاص عنون البريد الألكتروني ورقم الهاتف لن يظهر في التعليق

Comment is not allowed