بعد 16 عام على وجود امريكا في افغانستان "21 تنظيم ارهابي"

بعد 16 عام على وجود امريكا في افغانستان "21 تنظيم ارهابي"8 أكتوبر 2017

بعد 16 عام على وجود امريكا في افغانستان "21 تنظيم ارهابي" 

 ما سبب حضور امريكا الى افغانستان؟

في تاريخ 7 من اكتوبر قبل 16 عام خلت تجهز الجيش الامريكي للحرب في افغانستان، انهيار ابراج التجارة العالمية في نيوييورك كان السبب الرئيسي وراء حضورهم الى افغانستان، بعدما تبنى تنظيم القاعدة مسؤولية الهجوم على ابراج التجارة العالمي خاطبت امريكا العالم انما تقفون الى جانبنا ام انكم ضدنا فوقف العالم الى جانب الولايات المتحدة الامريكية، القوات العالمية حضرت الى افغانستان لمحاربة القاعدة وطالبان وابادة التنظيمات الإرهابية.

بعدمضي 16 عام على وجود هذه القوات الا ان حركة طالبان المسلحة تسيطر على 40 % من الارض الافغانية، الطرق الرئيسية بين الولايات غير  امنة ولا وجود لحكومة كفؤ ، ما هو سبب كل ما يجري ؟ لماذا لم تستطع الولايات المتحدة الامريكية ان تقضي على حركة طالبان في 16 عام وهي التي مزقت طالبان في الاشهر الأول من الوصول الى البلاد؟

لماذا وكيف انهارت ابراج التجارة العالمية في نيويورك؟

اقلعت 4 طائرات من مطار لوكان الدولي ، دالا الدولي ، ونيويورك كانت وجهتها كاليفورنيا ولكن تم اختطافها وتغيير مسارها اثنان منها استهدفت برجي التجارة العالمية ، وطائرة استهدفت مبنى البنتاغون والأخيرة سقطت في بنسلوانيا.

نفذ هذه العملية 19 شخص ، 15 منهم من الجنسية السعودية ، 2 من الامارات العربية المتحدة ، احدهم مصري واخر من لبنان، منفذين هجوم سبتمبر ايلول كلهم من الجنسيات العربية و ولائهم لتنظيم القاعدة.

ولكن ما يقوله البعض ان امريكا لها يد في انهيار ابراج التجارة العالمية وانهارت عمداً ولم يتخذ الاجراء الازم لحماية الابراج من الانهيار ، السبب وراء كل هذا ان امريكا ارادت ان تحضر الى افغانستان وتسيطر على جغرافيا هذه الدولة لنفوذها في المنطقة.

الشركات الأمنية المسؤولة عن حماية المطارات كانت كلها تدار من قبل اليهود ويعمل في هذه المطارات 4 الاف موظف يهودي ولم يقتل منهم الا 5 اشخاص اثناء سرقة الطائرات.

لماذا هاجمت الولايات المتحدة افغانستان ؟ وماذا جنت من هذا كله؟

بداء الناتو بعمليات واسعة في تاريخ 7 من اكتوبر تحت قيادة الولايات المتحدة الامركية وبعد شهر من بدء العمليات سقطت حكومة حركة طالبان، وتم انعقاد مؤتمر بن الشهر ، في هذا المؤتمر حصل ستار سيرت على 9 اصوات وكان من الازم ان يتسلم رئاسة الجمهورية ولكن حامد كرزاي وبحصوله على 3 اصوات تم تسليمه رئاسة الجمهورية في البلاد، وبدء تدفق الأموال الى افغانستان وسميت كل هذه العمليات بمكافحة الإرهاب ، ولكن اليوم وبعد مرور 16 عام من وجود القوات الأمريكية وحلفائهم في البلاد ماهي النتائج التي وصلو اليها وما الذي حصلت عليه الولايات المتحدة الامريكية من كل هذا؟ في العام 2001 كانت افغانستان تواجه خطر تنظيم ارهابي واحد لكن اليوم  وبعد مرور 16 عام ودعم امريكا وحلفائها يوجد في افغانستان 21 تنظيم ارهابي .

الدليل الاستراتيجي الذي اتت من اجله امريكا الى افغانستان ما هو الا الاستمرار في نهجها منذ سنوات خلت عندما كانت تعطي الاموال الى باكستان لكي تعمل على اشعال الحروب الداخلية وهذه الحروب هي السبب في ظهور حركة طالبان، وبناء على عدة تقارير اخرى فان حركة طالبان اسستها ايدي باكستانية بالاموال الامريكية ، خسرت طالبان الحرب على جبهات الشمال وهذه الخسارة طالت امريكا بشكل غير مباشر ، ومع اغتيال احمد شاه مسعود كشف الطرف المعارض في افغانستان عن وجهه وهوؤلاء هم اعطو الشرعية للحرب في افغانستان بعد انهيار ابراج التجارة العالمية .

بعد زيارة احمد شاه مسعود الى اوروبا واعلانه للمجتمع الدولي انني سأقاوم الى اخر شبر من ارضنا ، بعدما قاله مسعود للعالم عن المقاومة تم اغتياله وبعد اغتياله لم يكن هنالك من يخالف حضور امريكا في البلاد.

حضور الولايات المتحدة في افغانستان كان هدفه ايجا عدة قواعد للسيطرة على قلب اسيا ولكنها لم تستطع ، روسيا وايران احبطت امريكا في سوريا ن باكستان اتحدت مع الصين والان تقف مع بعض الدول القوية ، والتي لم يكن يحسب لها حساب في الماضي.

ماذا كانت تملك افغانستان في 16 عام وما الذي حصلت عليه الآن؟

افغانستان وقبل حضور امريكا هنا لم يكن لديها الامن في العاصمة ولم تملك الكهرباء ، ولم يكن هنالك وجود لحكومة كفوء او غير كفوء؟ واليوم بعد مرور 16 عام  على حضور الولايات المتحدة وحلفائها الذين انفقو اكثر من 150 مليارد دولار ليس هنا الا القليل من الأبنية العالية و ديموقراطية كاذبة ن بعد كل ما تم انفاقه العاصمة لا تملك كهرباء منظمة ، الكثير من طرقات العاصمة لم تتعبد بالاسفلت الى الان ، الامن ضعيف وهش ،والكثير الكثير من المشاكل التي تحيط بالشعب الأفغاني.

والأهم وجود اكثر من 21 تنظيم ارهابي على الأرض في افغانستان ، هذا اهم ما حققه الوجود الأمريكي في غضون 16 عام ، مع الأخذ بعين الأعتبار ارتفاع نسبة الضحايا من المدنيين والعسكريين في الأعوام الأخيرة .

تقارير خاصة